منتديات ثانوية الزيتون الإعدادية
عزيزي الزائر أنت غير مسجل
تفضل بالتسجيل معنا
تفيد وتستفيد


منتديات ثانوية الزيتون الإعدادية التربوية للتعارف وتبادل الخبرات

by hamid houmine
 

الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
الساعة
من غشنا فليس منا
خدمة رفع الملفات و الصور
ارفع اي ملف أو صورة من جهازك

مواقع تفيدك
   
المواضيع الأخيرة
» مشاهد من مسرح الحياة
الجمعة أبريل 06, 2012 3:14 pm من طرف wifa sabrouil

» برنامج الارث
الخميس مارس 29, 2012 4:37 am من طرف H_Houmine

» من إبداعي الشخصي( حنين أمك)
السبت مارس 24, 2012 1:41 pm من طرف wissal chajai

» ^-^قصـة قصـيرة^-^
الأربعاء فبراير 01, 2012 10:47 am من طرف wifa sabrouil

» اكتب اسمك وانظر ماذا يجرى
الجمعة يناير 27, 2012 7:00 am من طرف ange nouri

» ألغاز
الجمعة يناير 27, 2012 6:55 am من طرف ange nouri

» عيد مبارك سعيد و كل عام و انتم بالف خير
الأحد نوفمبر 06, 2011 5:12 pm من طرف wissal chajai

» ღ♥ღ لا شــــــــــيء يستحــــــــــق ღ♥ღ
السبت نوفمبر 05, 2011 6:48 am من طرف omayma

» طفل يعرب كلمة فلسطين إعرابا تدمع له العين
السبت نوفمبر 05, 2011 6:41 am من طرف omayma

احصائيات المنتدى
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
yimaneba
 
H_Houmine
 
wifa sabrouil
 
wissal chajai
 
omayma
 
ganni
 
warda_el
 
silhabib147
 
fatima ezzahra eladlani
 
ayman rca
 

شاطر | 
 

 قصص ممتعة في التنمية البشرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ziton
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 29
نقاط : 215
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/06/2009

مُساهمةموضوع: قصص ممتعة في التنمية البشرية   الثلاثاء أغسطس 24, 2010 4:14 pm


سر السعادة

يحكى أن أحد التجار أرسل ابنه لكي يتعلم سر السعادة لدى أحكم رجل في العالم‏ وعندما وصل أنصت الحكيم بانتباه إلى الشاب ثم قال له:‏ الوقت لا يتسع الآن، وطلب منه أن يقوم بجولة داخل القصر ويعود لمقابلته بعد ساعتين ..‏ وأضاف الحكيم وهو يقدم للفتى ملعقة صغيرة فيها نقطتين من الزيت:‏ أمسك بهذه الملعقة في يدك طوال جولتك وحاذر أن ينسكب منها الزيت.

أخذ الفتى يصعد سلالم القصر ويهبط مثبتا عينيه على الملعقة‏..‏ ثم رجع لمقابلة الحكيم الذي سأله‏‏: هل رأيت السجاد الفارسي في غرفة الطعام؟‏..‏ والحديقة الجميلة؟‏..‏ وهل استوقفتك المجلدات الجميلة في مكتبتي؟‏

ارتبك الفتى واعترف له بأنه لم ير شيئا، فقد كان همه الأول ألا يسكب نقطتي الزيت من الملعقة


فقال الحكيم:‏‏ ارجع وتعرف على معالم القصر.

عاد الفتى يتجول في القصر منتبها هذه المرة إلى الروائع الفنية المعلقة على الجدران‏..‏ شاهد الحديقة والزهور الجميلة‏..‏ وعندما رجع إلى الحكيم قص عليه بالتفصيل ما رأى‏.

فسأله الحكيم:‏ ولكن أين قطرتي الزيت اللتان عهدت بهما إليك؟‏..‏ نظر الفتى إلى الملعقة فلاحظ أنهما انسكبتا‏..‏ فقال له الحكيم‏:‏ تلك هي النصيحة التي أستطيع أن أسديها إليك.. سر السعادة هو أن ترى روائع الدنيا وتستمتع بها دون أن تسكب أبدا قطرتي الزيت‏

فهم الفتى مغزى القصة فالسعادة هي حاصل ضرب التوازن بين الأشياء، وقطرتا الزيت هما الستر والصحة‏..‏ فهما التوليفة الناجحة ضد التعاسة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://infoforums.alafdal.net
ziton
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 29
نقاط : 215
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصص ممتعة في التنمية البشرية   الثلاثاء أغسطس 24, 2010 4:19 pm

قصة الحصان و شروط السعادة


وقع حصان أحد المزارعين في بئر مياه عميقة ولكنها جافة، وأجهش الحيوان بالبكاء الشديد من الألم من أثر السقوط واستمر هكذا لعدة ساعات كان المزارع خلالها يبحث الموقف ويفكر كيف سيستعيد الحصان؟ ولم يستغرق الأمر طويلاً كي يُقنع نفسه بأن الحصان قد أصبح عجوزًا وأن تكلفة استخراجه تقترب من تكلفة شراء حصان آخر، هذا إلى جانب أن البئر جافة منذ زمن طويل وتحتاج إلى ردمها بأي شكل. وهكذا، نادى المزارع جيرانه وطلب منهم مساعدته في ردم البئر كي يحل مشكلتين في آن واحد؛ التخلص من البئر الجاف ودفن الحصان. وبدأ الجميع بالمعاول والجواريف في جمع الأتربة والنفايات وإلقائها في البئر.

في بادئ الأمر، أدرك الحصان حقيقة ما يجري حيث أخذ في الصهيل بصوت عال يملؤه الألم وطلب النجدة. وبعد قليل من الوقت اندهش الجميع لانقطاع صوت الحصان فجأة،
وبعد عدد قليل من الجواريف، نظر المزارع إلى داخل البئر وقد صعق لما رآه، فقد وجد الحصان مشغولاً بهز ظهره كلما سقطت عليه الأتربة فيرميها بدوره على الأرض ويرتفع هو بمقدار خطوة واحدة لأعلى!

وهكذا استمر الحال، الكل يلقي الأوساخ إلى داخل البئر فتقع على ظهر الحصان فيهز ظهره فتسقط على الأرض حيث يرتفع خطوة بخطوة إلى أعلى. وبعد الفترة اللازمة لملء البئر، اقترب الحصان من سطح الأرض حيث قفز قفزة بسيطة وصل بها إلى سطح الأرض بسلام .

وبالمثل، تلقي الحياة بأوجاعها وأثقالها عليك، فلكي تكون حصيفًا، عليك بمثل ما فعل الحصان حتى تتغلب عليها، فكل مشكلة تقابلنا هي بمثابة عقبة وحجر عثرة في طريق حياتنا، فلا تقلق، لقد تعلمت توًا كيف تنجو من أعمق آبار المشاكل بأن تنفض هذه المشاكل عن ظهرك وترتفع بذلك خطوة واحدة لأعلى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://infoforums.alafdal.net
ziton
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 29
نقاط : 215
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصص ممتعة في التنمية البشرية   الثلاثاء أغسطس 24, 2010 4:24 pm

الحكيم و الصدى


يحكى أن أحد الحكماء خرج مع ابنه خارج المدينة ليعرفه على التضاريس من حوله في جوٍ نقي بعيداً عن صخب المدينة وهمومها ..
سلك الاثنان وادياً عميقاً تحيط به جبال شاهقة .. وأثناء سيرهما .. تعثر الطفل في مشيته .. سقط على ركبته..
صرخ الطفل على إثرها بصوتٍ مرتفع تعبيراً عن ألمه : آآآآه فإذا به يسمع من أقصى الوادي من يشاطره الألم بصوتٍ مماثل :آآآآه
نسي الطفل الألم وسارع في دهشةٍ سائلاً مصدر الصوت : ومن أنت؟؟
فإذا الجواب يرد عليه سؤاله : ومن أنت ؟؟
انزعج الطفل من هذا التحدي بالسؤال فرد عليه مؤكداً: بل أنا أسألك من أنت؟
ومرة أخرى لا يكون الرد إلا بنفس الجفاء والحدة : بل أنا أسألك من أنت؟
فقد الطفل صوابه بعد أن استثارته المجابهة في الخطاب .. فصاح غاضباً " أنت جبان"
فهل كان الجزاء إلا من جنس العمل ..وبنفس القوة يجيء الرد " أنت جبان " ...
أدرك الصغير عندها أنه بحاجة لأن يتعلم فصلاً جديداً في الحياة من أبيه الحكيم
الذي وقف بجانبه دون أن يتدخل في المشهد الذي كان من إخراج ابنه .
قبل أن يتمادى في تقاذف الشتائم تملك الابن أعصابه وترك المجال لأبيه لإدارة
الموقف حتى يتفرغ هو لفهم هذا الدرس ..
تعامل _الأب كعادته _ بحكمةٍ مع الحدث ..
وطلب من ولده أن ينتبه للجواب هذه المرة وصاح في الوادي" : إني أحترمك "
"كان الجواب من جنس العمل أيضاً .. فجاء بنفس نغمة الوقار " إني أحترمك " ..
عجب الابن من تغيّر لهجة المجيب .. ولكن الأب أكمل المساجلة قائلاً :"كم أنت رائع "
فلم يقلّ الرد عن تلك العبارة الراقية " كم أنت رائع "
ذهل الطفل مما سمع ولكن لم يفهم سر التحول في الجواب ولذا صمت بعمق لينتظر
تفسيراً من أبيه لهذه التجربة الفيزيائية ....
علّق الحكيم على الواقعة بهذه الحكمة : "أي بني : نحن نسمي هذه الظاهرة الطبيعية في عالم الفيزياء (صدى ) ..
لكنها في الواقع هي الحياة بعينها ..


إن الحياة لا تعطيك إلا بقدر ما تعطيها ..
ولا تحرمك إلا بمقدار ما تحرم نفسك منها ..
الحياة مرآة أعمالك وصدى أقوالك ..
إذا أردت أن يوقرك أحد فوقر غيرك ...
واذاأردت أن يرحمك أحد فارحم غيرك ..
وإذا أردت أن يسترك أحد فاستر غيرك ..
إذا أردت الناس أن يساعدوك فساعد غيرك ..
واذاأردت الناس أن يستمعوا إليك ليفهموك فاستمع
إليهم لتفهمهم أولاً ..
لا تتوقع من الناس أن يصبروا عليك إلا إذا صبرت عليهم ابتداء .
أي بني .. هذه سنة الله التي تنطبق على شتى مجالات الحياة .. وهذا ناموس الكون الذي تجده في كافة تضاريس الحياة ..
انه صدى الحياة.. ستجد ما قدمت وستحصد ما زرعت.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://infoforums.alafdal.net
wifa sabrouil
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 454
نقاط : 784
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 29/09/2009
العمر : 22
الموقع : islamique.3oloum.com

مُساهمةموضوع: رد: قصص ممتعة في التنمية البشرية   الأربعاء أغسطس 25, 2010 9:05 am

مشكوووووووووور ع الطرح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
wissal chajai
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 390
نقاط : 572
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 01/10/2009
العمر : 21
الموقع : islamique.3oloum.com

مُساهمةموضوع: رد: قصص ممتعة في التنمية البشرية   الأربعاء نوفمبر 03, 2010 12:59 pm

قصص و حكم رائعة .مشكور على طرحها

^_^^_^^_^^_^^_^^_^^_^^_^^_^^_^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصص ممتعة في التنمية البشرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ثانوية الزيتون الإعدادية :: فضاء التربية :: شؤون تربوية-
انتقل الى: